اخبار السعودية

عودة عبدالمجيد عبدالله إلى المسرح.. ماذا قال النقاد؟

منذ أعوام طويلة، يعتبر الفنان السعودي عبدالمجيد عبدالله أحد أعذب وأهم الأصوات في الأغنية العربية.

ويصنف عبدالمجيد عبدالله، الذي يسميه محبوه “أمير الطرب”، من فئة الفنانين المحافظين على الذائقة، والملتزمين على المستوى الشخصي والاجتماعي. كما أن اهتمامه بفنه دفعه لافتتاح استوديو متكامل في مدينة جدة ليسجل فيه أعماله الغنائية، وليكون مرجعاً للفنانين المحليين ومنتجي الأوبريتات والأغاني الوطنية.

وبالرغم من العارض الصحي الذي أجبره على الغياب وعدم مشاركته الحفلات الغنائية لفترة طويلة إلا أنه لم يبتعد عن محبيه والساحة الفنية بطرحة لأغاني جديدة مميزة وتواصله الدائم معهم عبر “تويتر”.

ومع عودته للوقوف على خشبة المسرح بعد غياب طويل يومي الجمعة والسبت القادمين، حاورت “العربية.نت” النقاد حول مدى أهمية وتأثير عودة عبدالمجيد عبدالله للحفلات الغنائية التي طالما انتظرها جمهوره.

“حدث كبير”

من جهته قال الناقد الفني فهيد اليامي، وهو أحد المقربين من عبدالمجيد عبدالله: “عاد الحبيب الأولي عاد”. ولعل هذا الوصف ينطبق على عودة النجم الجماهيري الأول عبدالمجيد عبدالله بعد غياب استغرق 5 أعوام توقف خلالها عن إحياء الحفلات الغنائية لظروف صحية”. ولفت إلى أن “آخر حفل غنائي قدمه كان عام 2017 في الكويت”، مؤكداً أن “تلك الحفلة التي ما زالت عالقة في أذهان جميع من شاهدها”.

كما أضاف اليامي: “هذا العام قرر عبدالمجيد عبدالله العودة عبر موسم الرياض للالتقاء بالجمهور، وهذه المرة في عاصمة الثقافة والفن”، مشيراً إلى أنه “لطالما كان يردد: متى أقف وأعود للغناء على المسرح في بلدي وبين جمهوري؟”.

فهيد اليامي

كذلك أكد أن “حفلتي عبدالمجيد يومي الجمعة والسبت القادمين تحولتا إلى حدث كبير، إذ لم يمر في تاريخ الحفلات الجماهيرية أن تقام حفلتان للفنان في ليلتين متتاليتين”، معللاً ذلك بـ”الإقبال الكبير الذي شهدته مواقع بيع التذاكر التي نفذت بربع ساعة”، مشدداً على أن “هذا أمر لا يحدث إلا مع فنان كبير بحجم عبدالمجيد عبدالله وعودته هي عودة الروح للمسرح”.

وختم بقوله إن “هناك شخصية لها دور بارز في عودة عبدالمجيد للمسرح من جديد، وكان لها الأثر البالغ في المساهمة بعودته وهو المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الترفيه”.

“واحدة من أهم الحفلات”

من جانبه رأى الناقد الفني عبدالله الهاجري أن “حفلة العودة لعبدالمجيد عبدالله هي واحدة من أهم الحفلات الغنائية المرتقبة، وأجمل اللحظات الفنية السعودية، وترتكز أهميتها كون عبدالمجيد واحدا من أركان الأغنية السعودية في وقتنا الحاضر ومن العناصر المؤثرة في تشكيل الأغنية السعودية، وذلك منذ انطلاقته بداية الثمانينيات الميلادية”.

كما كشف الهاجري أن “جمالية هذه الحفلة “المرتقبة” تعود بعد انقطاع قسري لعبدالمجيد إثر عارض صحي منعه من التواجد مسرحياً لسنوات ماضية، وكونه الغائب الأبرز من الحركة الفنية السعودية المتجددة، فيما كان له ظهور متقطع ومشاركات بسيطة، كان آخرها في حفلة ليلة رأس السنة ضمن حفلات موسم الرياض”.

عبدالله الهاجري

عبدالله الهاجري

واستطرد قائلاً: “سعدنا كمتابعين للساحة الفنية السعودية بهذه العودة، كما سعدنا أكثر بزوال العارض الصحي وهذا الأهم، لاسيما أن الفنان عبدالمجيد عبدالله كان نشيطاً في أعماله المنفردة أو حتى على صعيد الألبومات، وهذا ما يميز حفلة العودة والتي ستكون “ثقيلة” وكاملة الجمال. فهناك أعمال كثيرة لم يمسرحها أبو عبدالله، وهذا ما يعطي الحفلة وجمهورها ميزة متفردة”.

“عنصر مهم”

كذلك أضاف أن “عودة عبدالمجيد هي عودة عنصر مهم من عناصر الأغنية السعودية، فهو صاحب جماهيرية واسعة وله حضور أوسع”، لافتاً إلى أن بيع التذاكر خلال 15 دقيقة فقط أمر مميز ومهم، وهذا الأمر لا يصنعه سوى فنان له تاريخ وحضور وجماهيرية”.

وتابع الهاجري: “هذا ما استدعى القائمين على موسم الرياض لإعلان حفلة غنائية جديدة للفنان عبدالمجيد عبدالله، لمواكبه هذه العودة المطمئنة لنا كمتابعين ومهتمين بالساحة الفنية السعودية، أو كذلك لجمهور عبدالمجيد، وإنصافاً لتاريخ هذا الفنان الكبير وفرحاً بعودته للمسرح التي سيكون لها الأثر المهم والكبير في الساحة الغنائية المحلية”، مبيناً أن “لعل ظهور عبدالمجيد -السريع- في حفلة تربو الرياض كان تمهيداً لهذه العودة المرتقبة”.

“تعيد الحيوية وتجدد النشاط الفني”

بدوره أكد الكاتب الفني صالح عيسى أن “عودة النجم الكبير عبد المجيد عبد الله لإحياء حفل رسمي على مسرح محمد عبده أرينا تعيد الحيوية وتجدد النشاط الفني أكثر”، قائلاً: “أعتقد أن هذه العودة تخلق أيضاً شيئاً من التنافس الشريف وكله في صالح الجمهور الذي يسعده ذلك ويستمتع بالكلمة المغناة واللحن الجميل والأداء المختلف”.

وأضاف عيسى: “كما أرى أن لعودة عبدالمجيد عبدالله أهمية تضاف إلى الثروة الكامنة والمخزون الغنائي الزاخر في المملكة العربية السعودية”، مستطرداً: “وبلا شك موسم الرياض الأجمل والأروع على الإطلاق زاخر بالمفاجآت السعيدة فكما قال المستشار تركي آل الشيخ عبارة “تخيل أكثر” جعل المتابعين ينتظرون كل يوم شيء جديد. وبشهادة الجميع يظل موسم الرياض مثير وشيق ومليء بالمفاجآت، مما جعله موسماً استثنائياً وغاية في الجمال”.

صالح عيسى

صالح عيسى

“سوف تكون على وزن الحدث”

وفي رأي الناقد الفني حسن النجمي، “لا شك أن الفنان الكبير عبدالمجيد عبدالله يعتبر من أهم أقطاب الفن في المملكة العربية السعودية والخليج والعالم العربي وغيابه كان مؤثراً على جمهوره ومحبيه في الوطن العربي”، مضيفاً: “عن نفسي كنت أتمنى أن أراه في حفلات السعودية منذ فترة طويلة، فهو قامة فنية كبيرة وله أعمال ناجحة كثيرة ومجرد تواجده بين محبيه يعطي طاقة هائلة لأغلب الفنانين”.

حسن النجمي

حسن النجمي

كما توقع النجمي أن “تكون ليلة عبدالمجيد عبدالله حافلة بالمفاجآت، فالعودة سوف تكون على وزن الحدث”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى