اخبار الكويت

مصدر لـالأنباء مشروع مدينة صباح السالم الجامعية بحاجة إلى رقابة ونفضة ومحاسبة ورقابة

آلاء خليفة

أبلغ مصدر مسؤول «الأنباء» بأن تكليف أحد أعضاء هيئة التدريس بالقيام بمهام الأمين العام المساعد لشؤون ادارة المرافق مخالف لمرسوم القانون رقم ١١٦ لسنة ١٩٩٢ في شأن التنظيم الإداري وتحديد الاختصاصات والتفويض بها.

وأوضح المصدر ان ديوان المحاسبة أشار الى ان ما قامت به جامعة الكويت من تكليف عضو هيئة التدريس والقائم بأعمال مدير البرنامج الإنشائي للقيام بمهام الأمين العام المساعد لشؤون ادارة المرافق اعتبارا من ٢٥ – ١ – ٢٠٢٢ بالرغم من وجود مديري ادارات معينين بالإصالة يعد مخالفة للمادة ١٠ من المرسوم بالقانون المشار اليه اعلاه والتي أجازت للوزير في حالة غياب احد الوكلاء المساعدين تكليف احد مديري الإدارات للقيام بأعماله.

وأفاد المصدر بأن تكليف عضو هيئة التدريس الذي يشغل وظيفة استاذ مساعد في قسم الهندسة الكهربائية – كلية الهندسة والبترول والقائم بأعمال مدير البرنامج الانشائي يخالف المادة المشار اليها. وذكر المصدر ان ديوان المحاسبة طالب بالتقيد بأحكام المرسوم بالقانون رقم ١١٦ لسنة ١٩٩٢.

ومن ناحية أخرى أشار المصدر الى ان مباني مدينة صباح السالم الجامعية وهي مبان ضخمة بتكلفة مليارية و٩٠%؜ من مرتاديها طلبة من ابنائنا غير آمنة، فضلا عن بناء أنفاق مليئة بالماء دون توضيح الأسباب او وضع حل أو محاسبة المقاول.

وأشار المصدر الى تعيين اساتذة أكاديميين لمراقبة المشروع ليس لديهم أي خبرة في المشاريع مما سهل على المقاولين التلاعب في المشاريع، حيث اشار المصدر الى انه قبل شهر شاهدنا حادث سقوط أحد الألواح الزجاجية في المبنى الجنوبي لكلية الآداب بالحرم الجامعي بمدينة صباح السالم الجامعية ولولا العناية الإلهية لحدث ما لا تحمد عقباه.

وأضاف المصدر: ويوم السبت حدث سقوط أحد عوارض التدعيم الحديدية المرتبطة بالواجهة الزجاجية بكلية الهندسة والبترول الحرم الجنوبي، بمدينة صباح السالم الجامعية ومن لطف الله انه كان في يوم سبت ولا يوجد دوام بالكلية.

من ناحية اخرى، أوضح المصدر ان جميع الكليات تشتكي من شدة الحرارة والشبابيك غير معزولة فضلا عن تحطم العديد من الحواجز الزجاجية.

وتساءل المصدر: من المسئول؟ ولماذا لم تتم محاسبة مدير المشروع الذي مازال يمدد له ويأخذ الملايين؟ علما ان هناك استشاري مدير للمشروع ويمثل الجامعة واستشاري اشراف مباشر على المشروع ورغم كل ذلك فهناك وجود عيوب تصميمية بالمئات.

وتابع المصدر: كيف تم تنفيذ تلك العيوب التصميمية من قبل المقاول، أين صيغة العطاء، وأين الشروط التعاقدية التي هي موحدة لكل جهات الدولة وديوان محاسبة خارج التغطية ومكاتبه في جامعة الشدادية مهجورة منذ سنوات؟ لماذا لم تتم محاسبة الادارة المعنية على عدم تطبيق الغرامات والتأخر في التسلم وعلى ضعف الرقابة؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى