اخبار الكويت

بالفيديو سفير جورجيا لـ الأنباء لا يمكن حل أي نزاع في الخليج والشرق الأوسط من دون الكويت

  • اجتماعات المشاورات السياسية ستعقد على المستوى الوزاري بين البلدين قبل نهاية العام
  • 126 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال الأشهر الـ 7 الأولى من عام 2020
  • أكثر من 18 اتفاقية ومذكرة تفاهم تشكل الإطار القانوني وتُسيّر العلاقات الثنائية بين البلدين
  • الاستثمارات الكويتية في جورجيا دون الطموح لكن الكويتيين مهتمون بشراء العقار فيها
  • لا بديل عن الحوار والمفاوضات لحل النزاعات والوصول إلى حل شامل وناجع في منطقة الشرق الأوسط
  • نسعى إلى فتح تعاون عسكري مع الكويت ومستعدون لتزويدها بعربات طبية مدرعة متى طلبت ذلك

أجرى اللقاء: أسامة دياب

أشاد سفير جورجيا لدى البلاد كونستانتين جغينطي بالكويت وقيادتها الحكيمة وسياستها المتزنة، موضحا أن الكويت تلعب دورا محوريا في منطقة الشرق الأوسط، فلا يمكن حل أي نزاع في الخليج والشرق الأوسط دونها. ولفت جغينطي، في لقاء خاص مع «الأنباء» هو الأول له مع صحيفة محلية، إلى أن بلاده يجمعها مع الكويت تفاهم مميز ورؤية مشتركة، كاشفا أن المشاورات السياسية على المستوى الوزاري بين البلدين ستعقد في جورجيا قبل نهاية العام، مشيرا إلى وجود أكثر من 18 اتفاقية ومذكرة تفاهم تشكل الإطار القانوني وتسير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، مبينا أن حجم الاستثمارات الكويتية في جورجيا ما زالت دون الطموح، بينما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 126 مليون دولار خلال الـ 7 أشهر الأولى من عام 2020، لافتا إلى اهتمام الكويتيين بشراء العقار في جورجيا وخصوصا في المناطق الساحلية. وكشف عن عدم وجود تعاون عسكري بين بلاده والكويت، مؤكدا سعي بلاده إلى خلق فرص لحدوثه، مؤكدا استعداد بلاده لتزويد الكويت بالعربات الطبية المدرعة متى طلبت ذلك. وعن المشهد في الشرق الأوسط، قال: لا بديل عن الحوار والمفاوضات لحل النزاعات والوصول إلى حل شامل في منطقة الشرق الأوسط، فإلى التفاصيل اللقاء:

كيف تقيّم العلاقات الكويتية- الجورجية ماضيها وحاضرها وآفاقها المستقبلية؟

٭ العلاقات الجورجية- الكويتية قوية ومتينة ومستقرة، حيث إنها بنيت على أسس صلبة من الصداقة والثقة والاحترام المتبادل، وهذا العام سنحتفل بالذكرى الـ 30 لتأسيس العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، فعلى الصعيد السياسي لم يسبق أن حدثت أي مشكلة بين البلدين، ونثمن للكويت أميرا وحكومة التزامهم بالمبادئ والقواعد الأساسية للأمم المتحدة والقانون الدولي والتي تنص على احترام استقلالية الدول وسلامتها الإقليمية واستقلالها السياسي وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وهذه المبادئ نوليها أهمية كبرى، حيث إن بلادنا تعرضت للاعتداء أكثر من مرة، ولسوء الحظ أن 20% من أراضينا ما زالت تحت الاحتلال.

والكويت دائما لديها توجه إيجابي تجاه قضيتنا وتساند وحدة واستقلال أراضينا ونتبادل الدعم في المنظمات الدولية ونتعاون مع الكويت بشكل مثمر على صعيد الأمم المتحدة، ولعل لقاء رئيس وزراء الكويت برئيس وزراء بلادي العام الماضي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة خير مثال على ذلك، حيث تبادلا الدعوات والمشاورات حول سبل تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والتجاري بين البلدين وقررا تفعيل وتنشيط اللجنة الاقتصادية التي تم تأسيسها منذ أعوام، وسيكون اجتماعها الأول هنا في الكويت ونعمل الآن على تحديد الموعد في القريب العاجل، ولدينا مشاورات سياسية على المستوى الوزاري ومساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا ناصر الهين سيزور جورجيا قبل نهاية العام لعقد جولة جديدة منها وبصفة عامة لدينا تفاهم مميز ورؤية مشتركة مع الكويت.

كم يبلغ عدد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تسير العلاقات بين البلدين؟

٭ لدينا أكثر من 18 اتفاقية ومذكرة تفاهم تشكل الإطار القانوني وتسير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، إلا أن هناك عددا منها يحتاج إلى تجديد وسنعمل على ذلك خلال الاجتماع القادم للجنة المشتركة بين البلدين والتي كان من المفترض أن تعقد في الكويت ولكن تأجلت بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كورونا وجار تحديد موعد جديد لها.

ماذا عن حجم التبادل التجاري بين البلدين والتعاون الاقتصادي بصفة عامة؟

٭ حجم التبادل التجاري بين البلدين لا يرقى إلى مستوى الطموح، حيث بلغ وفق آخر الإحصاءات المتاحة 126 مليون دولار خلال الـ 7 أشهر الأولى من عام 2020 بزيادة حوالي 30% عن الفترة نفسها من العام الماضي، أعتقد أن هناك فرصة كبيرة في زيادة معدلاته وذلك لتوافر الإرادة لتطويره. وعلى صعيد التعاون الاقتصادي، نعتقد أن أمامنا الكثير الذي من الممكن أن نفعله نظرا للإمكانات المتاحة التي تتمتع بها البلدان الصديقان ولعل افتتاح خط طيران مباشر بين البلدين منذ عامين كان من أبرز العوامل التي تبعث على التفاؤل في إمكانية تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والتواصل الشعبي.

الناقل الوطني الكويتي الخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الجزيرة لديهما رحلات مباشرة إلى جورجيا 2 أو 3 أسبوعيا، بالإضافة إلى أن الطيران الجورجي بدأ رحلات مباشرة إلى الكويت بداية من الشهر الجاري، وهذا بلا شك سيعمل ما زاد من عدد السائحين ورجال الأعمال الذين يزورون جورجيا.

كم يبلغ حجم الاستثمارات الكويتية في جورجيا؟

٭ حجم الاستثمارات الكويتية في جورجيا دون الطموح ونسعى إلى زيادة معدلاته، ولكن هناك اهتماما من العديد الكويتيين بشراء العقار في جورجيا وخصوصا في المناطق الساحلية مثل بتومي، واعتقد أن الكويتيين لديهم الرغبة في إيجاد فرص استثمارية في جورجيا حيث انها تمتلك مناخا ملائما للاستثمار.

لدينا تعاون مميز مع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية على صعيد البنية التحتية، حيث مول جزءا من مشروع طريق من بتومي إلى شرق جورجيا بقرض، ولدينا الرغبة في تطوير هذا التعاون، وقدمنا للجانب الكويتي عددا من المشروعات الجديدة، وفي العام الماضي زار الكويت نائب وزير الاقتصاد ووقع اتفاقية جديدة مع الصندوق الكويتي، بالإضافة إلى أنني التقيت المسؤولين عن الهيئة العامة للاستثمار ودعوتهم لاستكشاف الفرص المتاحة في جورجيا في العديد من المجالات مثل قطاع الزراعة والثروة الحيوانية والبنية التحتية والإنشاءات، والحكومة الجورجية تقدم تسهيلات للمستثمرين، حيث تستطيع تأسيس شركتك من خلال شباك واحد بعيد عن الروتين والبيروقراطية، كما أن جورجيا توفر للمستثمرين فيها نافذة على السوق الأوروبية، حيث يستطيع المستثمر بيع منتجاته في أوروبا بلا ضرائب.

كم يبلغ عدد الطلاب الكويتيين الذين يدرسون في جورجيا والعكس؟

٭ الكويت توفر منحة دراسية لـ 4 من الطلاب الجورجيين لدراسة اللغة العربية في جامعة الكويت كل عام، ونسعى إلى زيادة عددهم، أما فيما يخص عدد الطلاب الكويتيين والمقيمين الذين يدرسون في جورجيا فهم بضع مئات ونرحب بالمزيد منهم الذين يجدون في جورجيا وجهة أكاديمية مميزة.

هل لديكم أي شكل من أشكال التعاون العسكري مع الكويت؟

٭ ليس لدينا تعاون عسكري مع الكويت، ولكننا نسعى لخلق فرص لحدوثه، خصوصا اننا ننتج الآن العربات الطبية المدرعة والتي تشتريها منا المملكة العربية السعودية، ومستعدون لتزويد الكويت بها متى طلبوا ذلك.

كيف ترى الدور الذي تلعبه الكويت إقليميا ودوليا على صعيد حل النزاعات وإحلال السلام؟

٭ الكويت تلعب دورا محوريا في حل النزاعات وإحلال السلام بفضل قيادتها الحكيمة وسياستها المتزنة ومن دونها لا يكمن حل أي نزاع أو تسوية أي قضية في الخليج والشرق الأوسط، أنا أعلم ذلك من خلال دراستي وتخصصي في تاريخ الدول العربية وأنا سعيد بتطور رؤية الكويت ونشاطها الكبير في منطقة الشرق الأوسط ووساطاتها الناجحة والتي تعتبر نتاج سياستها السلمية وإيمانها بالحوار كحل ناجع لكل الصراعات والأزمات.

كيف ترى المشهد المعقد والملتبس في منطقة الشرق الأوسط؟

٭ لا شك أن منطقة الشرق الأوسط تعج بالكثير من المشكلات والصراعات التي تجعل المشهد فيها معقدا وملتبسا نظرا لاحتوائها على العديد من المناطق الملتهبة، ولذلك فلا بديل عن الحوار والمفاوضات لحل تلك النزاعات والوصول إلى حل شامل بإرادة قوية تجمع كل أطراف النزاع في كل هذه المناطق من أجل الوصول إلى تسوية شاملة وإحلال السلام.

كيف ترى الأزمة الأوكرانية ـ الروسية؟

٭ العالم كله يرفض العدوان على شعب يدافع عن نفسه وسلامة واستقلال أراضيه، على الرغم من كوني ديبلوماسيا على مدار ثلاثين عاما، فضلا عن دراستي للقانون الدولي، إلا أنني لا استطيع أن أجد مبررا لهذا العدوان، روسيا تفعل في أوكرانيا مثلما فعلت في جورجيا، لا اعتقد أن ما يحدث من الممكن أن يمثل سياسة القرن الـ 21، إلا أنني يجب أن أشيد بتحرك المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والاتحاد الأوروبي في مساندة أوكرانيا.

من أجواء اللقاء

المنتجات الزراعية

خلال اللقاء، قال سفير جورجيا لدى البلاد كونستانتين جغينطي أن قطاع الزراعة في جورجيا قوي ومشهود بكفاءته، حيث تشتهر منتجاتنا الزراعية بنظافتها وخلوها من المواد الكيميائية والمبيدات الحشرية، فضلا عن جودة منتجات قطاع الثروة الحيوانية، فعلى سبيل المثال لحم الأغنام الجورجي موجود في الكويت منذ أكثر من 5 أعوام، وأتمنى أن نجلب المزيد من منتجاتنا الزراعية إلى الكويت وخصوصا أن المسافة بين بلدنا والكويت لا تتجاوز الساعتين.

تعاون أكاديمي

قال سفير جورجيا لدى البلاد كونستانتين جغينطي: لدينا علاقات ثقافية وعلمية وأكاديمية جيدة جدا، الكثير من المعلمين والأساتذة الأكاديميين الجورجيين يعملون في المؤسسات التعليمية والأكاديمية في الكويت، كما يدرس عدد من طلابنا اللغة العربية في جامعة الكويت بموجب برنامج التبادل الثقافي. مؤسساتنا التعليمية مشهود بكفاءتها ونظامنا التعليمي معروف بجودته ولذلك هناك العديد من الطلاب الكويتيين الذين يدرسون في الجامعات الجورجية.

معرض المخطوطات العربية

أشار سفير جورجيا لدى البلاد إلى أن العديد من علماء الآثار الجورجيين يعملون في جزيرة فيلكا، بالإضافة إلى أن مركز المخطوطات في جورجيا يحتوي على الكثير من المخطوطات العربية ونعمل على إقامة معرض للمخطوطات العربية الأثرية في الكويت.

معرض فني

أوضح سفير جورجيا لدى البلاد كونستانتين جغينطي أنه بمناسبة العيد الوطني وذكرى 30 عاما على تأسيس العلاقات الديبلوماسية مع الكويت وعلى هامش الحفل الذي ستقيمه السفارة اليوم، سيتم افتتاح معرض فني لمجموعة من الفنانات الكويتيات على هامش الحفل، حيث قمن برسم تلك اللوحات الفنية في جورجيا وهي تعبير يبرز قوة التبادل الثقافي والتواصل الشعبي بين البلدين ومكانة جورجيا كوجهة سياحية في نفوس الكويتيين.

بلد رائع

قال سفير جورجيا لدى البلاد كونستانتين جغينطي: قضيت أكثر من ثلاث سنوات في الكويت، حيث بدأت مهام عملي في 15 سبتمبر وفي سبتمبر المقبل سأكمل 4 سنوات، موضحا أن الكويت بلد رائع وله عادات وتقاليد عريقة، كاشفا عن أن أكثر ما فاجأني أن الكثير من الكويتيين يعرفون جورجيا جيدا.

جالية صغيرة

قال سفير جورجيا لدى البلاد كونستانتين جغينطي إن مواطنيه في الكويت يشكلون جالية صغيرة ولكنها نوعية ومؤهلة ومدربة، موضحا ان عدد أبناء الجالية الجورجية يتجاوز الـ 100 نسمة بقليل.

ثقافة فريدة

أشاد سفير جورجيا لدى البلاد بثقافة الديوانية التي وصفها بالفريدة التي تعكس تقاليد الكويت وتوفر شكلا مميزا ورائدا من أنواع التواصل الشعبي، فضلا عن كونها منبرا للرأي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى