اخبار الكويت

بالفيديو الأحمد طالبنا بإعادة النظر في تخصيص جنوب القيروان حفاظا على البيئة

عاطف رمضان

قال رئيس مجلس الإدارة ومدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله الأحمد إن «الهيئة» طالبت المؤسسة العامة للرعاية السكنية وبلدية الكويت بالنظر في المخطط الهيكلي للأرض الملاصقة للمنطقة المشجرة في القيروان وتوزيعها على المواطنين، مشيرا إلى دعم «الهيئة» لإيجاد مناطق سكنية مناسبة ومواقع لا تتعرض للتيارات الهوائية وأن وجود المسطحات الخضراء سيساهم في الحماية من التغيرات المناخية خاصة الغبار.

جاء ذلك في تصريح صحافي على هامش المؤتمر الصحافي الذي عقد امس في مقر «الهيئة»، حيث وقعت الهيئة العامة للبيئة مذكرة تعاون مع حاضنة «إيكو» للبيئة والطاقة المتجددة.

وأشار الأحمد إلى تضافر الجهود لدعم القضية الإسكانية وتوفير القسائم السكنية للمواطنين والمساهمة في إزالة العراقيل، مضيفا أن الهيئة دعت بلدية الكويت والمؤسسة العامة للرعاية السكنية إلى النظر في الأراضي المجاورة للأراضي الزراعية في جنوب القيروان لتكون بديلا سكنيا للمواطنين.

وقال إن الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية حافظت على 80 ألف شجرة معمرة في جنوب القيروان، وقد رفضنا إبادتها، نظرا لأهميتها في حماية البيئة، وهناك أرض ملاصقة لها حسب الهيكل التنظيمي مخصصة لتكون حديقة عامة.

وفي سؤال عن دور الهيئة في موضوع تدوير الإطارات، قال الأحمد: إن مصانع تدوير الإطارات تعمل بشكل سليم في إعادة تدوير الإطارات التي جرى نقلها من أراضي جنوب سعد العبدالله، والعمل مستمر مع الجهات المعنية لإيجاد تراخيص لمصانع إعادة تدوير جميع أنواع المخلفات في أراضي الدولة.

وعن الاتفاقية مع حاضنة أعمال المشاريع البيئية «إيكو» أفاد الأحمد بأنها تستمر لمدة 5 سنوات، وسيتم العمل من خلالها على دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وإيجاد فرص عمل في مجال البيئة، مشيرا إلى الحاجة لعدة أنواع من المشاريع، أهمها مشاريع التوعية وتدوير المخلفات زيادة القطاع الأخضر والمستعمرات المرجانية.

وقال إن الهيئة تدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الهادفة لحماية البيئة وتنميتها، مشيرا إلى أن هذه الحاضنات تقوم بدور كبير لاحتواء المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتطوير أعمالها.

وأضاف أن هذه المذكرة ستسهم في تشجيع التحول نحو الاقتصاد الأخضر في الكويت والمساهمة في إيجاد فرص عمل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الشأن البيئي، معربا عن شكره لحاضنات الأعمال لاحتوائها مثل هذه المشاريع.

ولفت إلى ان الهيئة تسعى دائما لدعم مؤسسات المجتمع المدني والشركات العاملة في المجال البيئي.

من جانبه، قال رئيس حاضنة «إيكو» للبيئة والطاقة المتجددة جاسم العبوه إن توقيع مذكرة التفاهم يعطي مسؤولية كبيرة على عاتق الحاضنة وذلك لمساعدتها على تحسين بيئة الكويت وان يكون للحاضنة دور في تحسين المشاريع الشبابية التي تخص البيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى