اخبار الامارات

4 متبرعين يسددون كلفة فحوص للطفلة «عذاري»

أسهم أربعة متبرعين في تخفيف معاناة الطفلة «عذاري ـ خليجية ـ 9 سنوات»، التي تعاني انسداداً في الشريان التاجي، بعدما سددوا مبلغ 29 ألفاً و397 درهماً كلفة التحاليل والأشعة التي تحتاجها، إذ تكفلت متبرعة بمبلغ 20 ألف درهم، وتكفل متبرع بـ5397 درهماً، وثالث دفع 3000 درهم، وتكفلت المتبرعة الرابعة بـ1000 درهم.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، بشأن تحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى، حتى تبدأ أولى خطوات العلاج.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 28 من يونيو الجاري قصة الطفلة «عذاري»، التي تعاني انسداداً في الشريان التاجي في القلب، وخضعت لزراعة شريان في ألمانيا، لكنه أيضاً أصبح به انسداد كلي، ويحتاج إلى الاستبدال، وهي تحتاج قبل بدء الخطة العلاجية إلى تحاليل وأشعة كلفتها 29 ألفاً و397 درهماً.

وسبق أن روى والد الطفلة قصة معاناة ابنته مع المرض لـ«لإمارات اليوم»، قائلاً إن «عذاري» ولدت في عام 2013 من خلال عملية ولادة طبيعية، وكانت تتمتع بصحة جيدة، وعندما أكملت تسعة أشهر، لاحظت زوجته تعرضها لضيق حاد في التنفس، وكثرة الاختناقات، وقلة الحركة.

وأضاف أنه اصطحب الطفلة إلى مستشفى في إمارة عجمان، وتم تحويلها إلى قسم الأطفال، حيث خضعت للعديد من الفحوص الطبية والتحاليل المخبرية، ومكثت هناك «عذاري» لمدة أسبوع، وبعد ظهور نتائج الفحوص والتحاليل أكد الطبيب المختص أنها تعاني عيباً خلقياً منذ الولادة، عبارة عن انسداد في الشريان التاجي.

وتابع الأب أنه تم التواصل مع العديد من المستشفيات خارج الدولة، وإرسال التقارير الطبية بحالة الطفلة، حتى تم العثور على مستشفى في ألمانيا، متخصص في مثل هذه الحالات، وفي مارس من عام 2013 بدأت عمل التحاليل والفحوص النهائية من أجل السفر إلى ألمانيا على نفقة إحدى الجهات الحكومية في الدولة، التي تكفلت بجميع مصروفات السفر والعلاج.

وأضاف أنه بالفعل سافرت «عذاري» إلى ألمانيا، وأجريت لها العملية الأولى (زراعة شريان)، وبعد ثلاثة أشهر فشلت عملية الزراعة، وتم السفر إلى ألمانيا مرة أخرى لإجراء عملية جراحية أخرى، حيث تم استبدال الشريان المزروع بشريان حيواني (بقري)، وبقيت في المستشفى لمدة 30 يوماً تتلقى العلاج حتى تحسنت حالتها الصحية.

وأكد الأب أنه ظل حريصاً على اصطحاب «عذاري» لجميع متابعاتها السنوية خارج الدولة، بعد تكفل الجهة الحكومية بعلاجها خارج الدولة، لافتاً إلى أن حالة ابنته بدأت تتدهور منذ بداية العام الجاري، وبدأت تعاني ضيقاً شديداً في التنفس مرة أخرى، واصطحبها إلى مستشفى الجليلة في دبي، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل، أخبره الطبيب بوجود انسداد كلي في الشريان التاجي الذي تمت زراعته في ألمانيا، وتحتاج إلى استبدال الشريان المزروع.

وأشار إلى أنه قبل البدء في إجراء العملية الجراحية لاستبدال الشريان المزروع، لابد من خضوع الطفلة لفحوص كلفتها 29 ألفاً و397 درهماً، وكانت المشكلة التي يعانيها أن إمكاناته المتواضعة تحول دون تدبير كلفة الفحوص لبدء خطة العلاج في أسرع وقت، وفق توصية الطبيب المعالج.

وقال الأب إنه كان عاجزاً ولا يعرف كيفية تدبير مبلغ العلاج في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، وطرق كل الأبواب من أجل إنقاذ طفلته، موضحاً أنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من أربعة أفراد، ولا يعمل حالياً، ويعيش على مساعدات من الأهل.


مشكلات صحية

أعرب والد الطفلة عن شكره العميق للمتبرعين الأربعة على ووقفتهم الكريمة، لتخفيف بعض معاناة طفلته «عذاري»، التي ولدت تعاني مشكلات صحية، مشيراً إلى أن خبر التبرع أسعده كثيراً في ظل ظروفه المالية الصعبة التي يمر بها.

وتمنى أن يكتب الله الشفاء لطفلته ويراها تستعيد صحتها، وتستمتع بطفولتها من كل أقرانها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى