اخبار الامارات

دول العالم تنعى خليفة.. ستبقى سيرته نبراساً تقتدي بها الأجيال

تلقت دول العالم خبر وفاة المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي انتقل إلى جوار ربه، أمس، بحزن عميق على فقدان قائد التمكين الذي كرس حياته لخدمة وطنه والأمتين العربية والإسلامية، ونعت الدول العربية والإسلامية والصديقة، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي رحل بعد مسيرة حافلة بالإنجازات المحلية والعربية والعالمية تزخر بالعطاء وخدمة الوطن وأبنائه، وترك سيرة ذاتية ستبقى نبراساً تقتدي بها الأجيال، حيث أمضى المغفور له حياته في خدمة أمته ووطنه، وبذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيق الخير والرخاء والاستقرار لأبناء الإمارات.

وأعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، عن بالغ الحزن وعظيم الأسى لوفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وقال بيان صدر عن الديوان الملكي السعودي، أمس، «تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، ببالغ الحزن وعظيم الأسى نبأ وفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته».

وأعربا عن بالغ التعزية والمواساة لحكومة دولة الإمارات وعائلة آل نهيان الكريمة والشعب الإماراتي الشقيق، وللأمتين العربية والإسلامية في وفاة قائد قدم الكثير لشعبه وأمته والعالم.

وأكد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد أن المملكة العربية السعودية وشعبها إذ يشاطرون الأشقاء في دولة الإمارات أحزانهم، ليسألون الله العلي القدير أن يلهم الجميع الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل، وأن يديم على دولة الإمارات العربية المتحدة الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار.

ووجه خادم الحرمين الشريفين بإقامة صلاة الغائب على فقيد الوطن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بعد صلاة العشاء أمس في المسجد الحرام والمسجد النبوي.

ونعى صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطان عمان، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

وذكر البيان الصادر عن ديوان البلاط السلطاني «إيماناً بقضاء الله وقدره، وبتأثر وحزن بالغين تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم نبأ وفاة أخيه المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة الذي كان أحد القادة العرب الذين عملوا لخدمة أمتهم العربية والإسلامية وقاد دولة الإمارات الشقيقة بعزيمة ومثابرة حتى أضحت معلماً يشار إليه في كافة المجالات».

وأصدر جلالة السلطان أوامره السامية بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في القطاعين العام والخاص وفي سفارات سلطنة عمان في الخارج لمدة ثلاثة أيام.

وإذ تشارك سلطنة عمان قيادة وحكومة وشعباً الأشقاء في دولة الإمارات أحزانهم في مصابهم الجلل؛ لتدعو الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بفيض رحمته الواسعة، ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والأبرار، وأن يمد عائلته الكريمة وإخوته أصحاب السمو الشيوخ وشعب الإمارات بجميل الصبر والسلوان.

كما نعى ملك مملكة البحرين، صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي انتقل إلى جوار ربه أمس.

وقال الديوان الملكي البحريني في بيان أمس، «ينعى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي انتقل إلى جوار ربه بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها، وقد كان رحمه الله قائداً حكيماً كرّس حياته في خدمة شعبه وأمته وخدمة الإنسانية، معربين عن خالص تعازينا إلى إخواننا أسرة آل نهيان الكرام وشعب الإمارات العزيز».

وأضاف أن مملكة البحرين التي آلمها هذا المصاب الجسيم لتعرب عن خالص تعازيها وصادق مواساتها إلى أسرة آل نهيان الكرام وحكومة وشعب الإمارات، داعياً المولى عزّ وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرة آل نهيان وشعب الإمارات الشقيق الصبر والسلوان.

ولفت البيان إلى أنه بناءً على أمر صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة تقرر إعلان الحداد الرسمي على روح الفقيد الراحل المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وتنكيس الأعلام في مملكة البحرين لمدة ثلاثة أيام.

وقال عاهل المملكة الأردنية الهاشمية، جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، في تغريدة عبر حسابه في موقع «تويتر» أمس، ناعياً المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة: «رحم الله الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، لقد فقدنا أخاً عزيزاً وقائداً فذاً ورث الحكمة عن أبيه الراحل الكبير الشيخ زايد وكرس حياته لخدمة وطنه والأمتين العربية والإسلامية».

وأعلن الديوان الملكي الأردني الهاشمي بأمر من صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني الحداد في البلاط الملكي الهاشمي 40 يوماً اعتباراً من أمس.

وأعرب صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت عن بالغ حزنه وتأثره لوفاة المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائلاً سموه إن الأمة العربية والإسلامية فقدت أحد قادتها العظام الذي كرس حياته لخدمة وطنه وشعبه والدفاع عن القضايا العربية والإسلامية.

وعبر سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته باسمه وباسم الحكومة والشعب الكويتي لأسرة آل نهيان الكرام وللشعب الإماراتي، مؤكداً أن دولة الكويت التي آلمتها هذه الفاجعة ستظل تستذكر بكل الاعتزاز والفخر مواقفه الخالدة تجاه القضايا العادلة إبان فترة الاحتلال العراقي.

وأمر سموه بإعلان الحداد الرسمي لمدة 40 يوماً وتنكيس الأعلام وتعطيل الدوائر الرسمية لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من أمس.

من جانبه، أكد سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أن الأمة العربية والإسلامية فقدت برحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قائداً عظيماً خدم شعبه ودافع عن قضايا أمتيه العربية والإسلامية، مستذكراً سموه مواقفه المشرفة في دعم قضايا الكويت العادلة إبان فترة الاحتلال العراقي.

وقال صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، في بيان صادر عن الديوان الأميري: «إن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان قائداً عظيماً اتسم بالحكمة والاعتدال، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، داعياً سموه الله تعالى أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ويجزيه خير الجزاء عما قدم لوطنه وأمته، وأن يلهم أسرة آل نهيان الكرام وحكومة وشعب دولة الإمارات الشقيق والأمتين العربية والإسلامية الصبر والسلوان».

وأفاد البيان «لقد فقدنا برحيل المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قائداً عظيماً اتسم بالحكمة والاعتدال، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، ونسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ويجزيه خير الجزاء عما قدم لوطنه وأمته، وأن يلهم أسرة آل نهيان الكرام وحكومة وشعب دولة الإمارات الشقيق والأمتين العربية والإسلامية الصبر والسلوان».

وأمر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بإعلان الحداد في قطر لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام.

ونعى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائلاً في تغريدة على صفحته الرسمية في تويتر: «أنعى بخالص الحزن والأسى رجلاً من أغلى الرجال، وقائداً من أعظم القادة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، الذي وافته المنية بعد رحلة طويلة من العطاء، قدم فيها الكثير لبلاده وأمته، حتى صارت الإمارات نموذجاً للتطور والحداثة في منطقتنا والعالم».

وأضاف: «لقد كان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان محباً لمصر بحق، وصديقاً مخلصاً في كل الظروف والأحوال، فباسمي واسم شعب مصر أتقدم بالتعازي لدولة الإمارات قيادة ودولة وشعباً في هذا المصاب الجلل».

وأعلنت مصر حالة الحداد العام في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أيام إعتباراً من أمس.

كما نعى الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلي، قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائلاً على حسابه على موقع «تويتر»: «أتقدم بأحر التعازي إلى أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حاكم أبوظبي وشعب الإمارات الشقيق في هذا المصاب الجلل».

وقدم رئيس جمهورية الباراغواي، ماريو عبدو بينيتيز، تعازيه لقيادة دولة الإمارات وشعبها في وفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائلاً عبر حسابه على موقع «تويتر» نتقدم بتعازينا إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حاكم أبوظبي، ولشعب الإمارات بوفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

لوموند: الإمارات شهدت نمواً اقتصادياً سريعاً في ظل حكم خليفة

«لوموند» /  رافق المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الصعود المُبهر لبلاده على الساحة الدولية، على مدى العقدين الماضيين. وفي ظل رئاسة المغفور له، شهدت الإمارات نمواً اقتصادياً سريعاً، مدفوعاً بالثروة النفطية لأبوظبي، حيث تتركز 90٪ من احتياطيات الاتحاد، بينما تعززت مكانة دبي كمركز مالي عالمي، ووجهة سياحية فاخرة ومحور للنقل الجوي.

ودأب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، على استقبال أبناء القبائل، وكان، مثل والده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حريصاً على الحفاظ على علاقات جيدة معهم. كما كان وراء إنشاء قسم للخدمات الاجتماعية لتحسين مستوى معيشة مواطنيه، واشتهر باهتمامه بالرياضات التقليدية خصوصاً سباقات الخيل والهجن.

توني بلير ناعياً خليفة: مسيرة طويلة من التميز

عن «التايمز»/ نعى رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائلاً: «علمت ببالغ الأسى بوفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات»، متابعاً، «في هذه المناسبة الحزينة، أتذكر مسيرة الرئيس الطويلة والمتميزة كرئيس لبلاده. لقد كان يحظى بالاحترام ليس فقط في بلده ولكن في جميع أنحاء المنطقة والعالم بأسره».

بايدن: خليفة كان شريكاً وصديقاً حقيقياً للولايات المتحدة

نعى رئيس الولايات المتحدة الأميركية، جو بايدن، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي انتقل إلى جوار ربه أمس.

ووجه الرئيس الأميركي جو بايدن تحية لذكرى المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رحمه الله وقال إنه كان شريكاً وصديقاً حقيقياً للولايات المتحدة.

وقال الرئيس بايدن في بيان أصدره أمس «سنكرم ذكراه بمواصلة تعزيز العلاقات بين حكومتي وشعبي الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة».

مجلس التعاون: فقدنا قائداً ورائداً خليجياً وعربياً ودولياً

نعى الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، معرباً عن خالص التعازي وصادق المواساة لدولة وشعب الإمارات في وفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد عمر حافل بالبذل والعطاء قضاه في خدمة شعبه ووطنه والأمة العربية والإسلامية.

وقدم التعازي باسمه ونيابة عن جميع منسوبي الأمانة العامة لمجلس التعاون ومكاتبها وبعثاتها إلى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، وإلى أسرة آل نهيان الكرام، والشعب الإماراتي وأبناء دول مجلس التعاون كافة في هذا المصاب الجلل.

واستذكر الدور الكبير للفقيد الراحل وإسهاماته في دعم وترسيخ مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، قائلاً «فقدنا برحيله قائداً ورائداً خليجياً وعربياً ودولياً».

وعبر الأمين العام عن بالغ الحزن والأسى لهذا المصاب الجلل الذي أحزن شعوب دول مجلس التعاون والأمتين العربية والإسلامية لما للفقيد الراحل من محبة صادقة وتقدير عظيم ومكانة كبيرة ترسخت في القلوب بفضل من الله عز وجل، ثم بما قام به من أدوار عظيمة في مسيرة مجلس التعاون وجهود حثيثة ومخلصة لنصرة قضاياها ورفعة شأنها ودعم نهضتها ومسيرتها التنموية.

غوتيريش: خليفة قاد الإمارات خلال فترة مهمة من تطورها

نيويورك ■  وام / تقدم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بخالص العزاء إلى حكومة وشعب دولة الإمارات في وفاة قائدها الراحل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

وفي بيان رسمي وزعه نائب المتحدث الرسمي باسمه، فرحان حق، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قال غوتيريش: «قاد الشيخ خليفة دولة الإمارات منذ عام 2004 خلفاً لوالده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة. كما قاد الشيخ خليفة الإمارات خلال فترة مهمة من تطورها، تميزت بتقدم اقتصادي كبير وطفرة في نفوذها الإقليمي والعالمي».

وجدد الأمين العام التزام منظمة الأمم المتحدة بتعاونها الوثيق مع دولة الإمارات، بما في ذلك بشأن المسائل الإنسانية والحوار بين الأديان، وقضايا السلام والأمن والتنمية المستدامة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

الأزهر الشريف ينعى الشيخ خليفة بن زايد

تقدم الأزهر الشريف، إماماً وأساتذة، وعلماء وطلاباً، بخالص العزاء وصادق المواساة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في وفاة المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي انتقل إلى جوار ربه أمس، بعد رحلة زاخرة بالإنجازات، قدم فيها بلاده نموذجاً فريداً في الريادة والازدهار.

وذكر شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، في بيان أصدره أمس، لفقيد الأمة العربية والإسلامية حبه للأزهر الشريف، مؤكداً أنه كان رمزاً في العمل والإخلاص من أجل رفعة وطنه وأمته، ولم يدخر جهداً في خدمة قضايا أمتيه العربية والإسلامية، وزخرت رحلته المعطاءة بالإنجازات والنجاحات التي جعلت بلاده رمزاً يحتذى في الإدارة والريادة والتقدم.

وتقدم الإمام الأكبر بخالص العزاء وصادق المواساة، إلى دولة الإمارات قيادة وشعباً، وللأمة العربية والإسلامية.

منظمة التعاون الإسلامي تعزي الإمارات في الفقيد الكبير

نعت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي انتقل إلى الرفيق الأعلى أمس.

وتقدم الأمين العام للمنظمة، حسين إبراهيم طه، بخالص تعازيه وأصدق مواساته لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، ولعائلة الراحل الكبير، والأمة الإسلامية جمعاء، بهذه الخسارة الكبيرة، فقد كان رحمه الله أحد أبرز القادة الحكماء في العالم وأرسى دعائم التنمية في دولة الإمارات وأسهم في دعم وتمكين ونهضة دولة الإمارات، وبروزها في محيطها العربي والإسلامي والدولي.

البرلمان العربي: العالم خسررجلاً من أعظم الرجال

نعى رئيس البرلمان العربي، عادل بن عبدالرحمن العسومي، فقيد الأمة العربية والإسلامية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، قائلاً إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان رجلاً من أغلى وأعظم الرجال وقائداً حكيماً قل أن يجود به الزمان، مثمناً إسهاماته التي قدم فيها الكثير لبلاده وأمته العربية والإسلامية حتى صارت الإمارات نموذجاً يحتذى على المستويين العربي والعالمي بمختلف المجالات وبرحيله خسرت الإمارات والأمة العربية والعالم أجمع رجلاً من أعظم الرجال الذين سيخلدهم التاريخ.

وتقدم العسومي بخالص التعازي وأصدق المواساة لدولة الإمارات قيادة وشعباً في هذا المصاب الجلل، داعياً الله عز وجل أن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

الجامعة العربية تنعى وتنكس الأعلام

نعت جامعة الدول العربية المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأعرب الأمين العام للجامعة، أحمد أبوالغيط، في بيان أصدره، أمس، عن خالص تعازيه لدولة الإمارات قيادةً وحكومةً وشعباً في هذا المصاب الجلل.

وقال إن فقيد الأمة العربية قد أثرى خلال حياته مناحي العمل العربي المشترك بشكل ملموس وفعال، وظل طوال رئاسته للدولة على خطى الراحل العظيم المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم وتعضيد المصلحة والحقوق العربية وظلت دولة الإمارات نموذجاً للعطاء والتعاضد والتكاتف مع عموم أسرتها العربية.

ووجه أبوالغيط بتنكيس أعلام جامعة الدول العربية لمدة ثلاثة أيام حداداً على روح فقيد الأمة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى