اخبار الامارات

تلوث نفطي يطال شواطئ الفجيرة وكلباء

أنهت الجهات المسؤولة في إمارة الفجيرة ومدينة كلباء التابعة لإمارة الشارقة بالتعاون مع هيئة البيئة والمحميات بالشارقة وهيئة البيئة بالفجيرة وبلدية الفجيرة وجمعيات الصيادين في الفجيرة وكلباء، مكافحة التلوث البحري الناجم عن تضرر شواطئها بالبقع الزيتية التي تعرضت لها خلال عطلة نهاية الأسبوع.

واستجابت هيئة البيئة بالفجيرة بشكل عاجل وسريع لشكوى وردت لها من أحد المواطنين تفيد بوجود تلوث نفطي على شواطئ الفجيرة يمنع مرتادي الشواطئ من ممارسة السباحة ورياضة المشي، وشكلت الهيئة فريقاً من بلدية الفجيرة وجمعية الصيادين بالفجيرة ودائرة الأشغال والزراعة في حكومة الفجيرة فريقاً لمعاينة الموقع.

وذكرت الهيئة أنه بعد المعاينة تبين تأثر الشاطئ ببقع زيتية، والتي تمت إزالتها بكل حرفية بطريقة بيئية مستدامة للحفاظ على الأحياء البحرية والنظم الإيكولوجية البيئية، مؤكدة أنها خصصت رقماً للتعامل مع البلاغات الخاصة بوجود شكوى بيئية 0501974341.

من جهتها، تمكنت هيئة البيئة والمحميات بالشارقة بالتعاون مع بلدية مدينة كلباء التابعة لإمارة الشارقة من إزالة التلوث البحري الناجم عن تضرر شواطئ وسواحل مدينة كلباء بالبقع الزيتية التي تعرض لها شاطئ مدينة كلباء أول من أمس.

ورفعت بلدية كلباء الأعلام الحمراء على شواطئها، لمنع ممارسة السباحة في البحر بشكل مؤقت نظراً لتلوث الشواطئ بالبقع الزيتية والقار، ولتمكن الفريق المختص من التخلص من الآثار السلبية التي نتجت عن التلوث.

فيما أجرت الفرق المختصة عمليات تنظيف لشواطئ المنطقة وإبعادها عن السواحل، لتلافي الأضرار في أقل وقت ممكن، ومنعت المواد البترولية والزيتية من الدخول للسواحل والمحميات، فيما أوضحت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، أن بقعة الزيت تنتج عن تسرب نفطي، ما يمكن القول إنه انسكاب للنفط في مياه البحر عموماً، وبالقرب من السواحل خصوصاً، مشيرين إلى أنه في بعض الأحيان يسكب النفط على الأرض، بالقرب من الشواطئ، وهو عملية إطلاق للسوائل الهيدروليكية البترولية، ما يعني أنه أحد أشكال التلوث البيئي الذي يستدعي مكافحته والتصدي له، وهو ما تقوم به فرق مختصة، بالتعاون والتنسيق مع الجهات والهيئات ذات العلاقة.

ولفتت الهيئة إلى أن النفط المسكوب وتلك البقع قد تكون مجموعة متنوعة من المواد، بما فيها النفط الخام من الناقلات والآبار والمنصات البحرية والمنتجات النفطية المكررة كالبنزين والديزل، وغير ذلك.

وأشارت إلى أن مثل هذه التسرّبات النفطية وبقع الزيت لها آثار سلبية على البيئة، ما يعني بذل الجهود للتصدي لها، مشددةً على ملاحقة السفن المتسببة بهذا التلوث، وتوقيع أقصى العقوبات عليها.

• بلدية كلباء أزالت التلوث البحري الناجم عن تضرر شواطئ وسواحل المدينة بالبقع الزيتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى