اخبار الامارات

«الفاو»: ارتفاع الأسعار وانعدام الأمن الغذائي يفاقمان الجوع في آسيا

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ووكالات أممية أخرى في تقرير، أن أعداداً متزايدة من سكان قارة آسيا يفتقرون إلى ما يكفي من الطعام، مع زيادة معدل انعدام الأمن الغذائي بسبب ارتفاع الأسعار وتفاقم الفقر.

وأفاد التقرير أن ما يقرب من نصف مليار شخص، أي أكثر من ثمانية من كل 10 منهم في جنوب آسيا، عانوا نقص التغذية عام 2021، بينما يعاني أكثر من مليار شخص انعدام الأمن الغذائي من درجة معتدلة إلى شديدة.

وعالمياً، ارتفع معدل انتشار انعدام الأمن الغذائي إلى أكثر من 29% في عام 2021، بعد أن كان 21% في 2014.

وجاء في التقرير أن جائحة فيروس «كورونا» كانت بمثابة انتكاسة كبيرة، وتسببت في خسائر وتعطيل جماعي للوظائف.

كما أدت الحرب في أوكرانيا إلى ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة والأسمدة، ما جعل من المستحيل توفير نظام غذائي مناسب للملايين.

ويعد التقرير خامس عملية فحص سنوية تقوم بها منظمات «الفاو» و«اليونيسيف» ومنظمة «الصحة العالمية» و«برنامج الأغذية العالمي» حول انعدام الأمن الغذائي والجوع.

ولم يتحقق أي تقدم في التخفيف من وطأة الجوع وسوء التغذية، وتدهور الوضع مع فقدان أعداد متزايدة من الناس لمواردهم كي يحصلوا على ما يكفي من الطعام.

وبلغ معدل انتشار نقص التغذية 9.1% في عام 2021، وهو أفضل من نسبة 14.3% المسجلة عام 2000، لكنها نسبة أعلى قليلاً من عام 2020.

ارتفع مؤشر «الفاو» لأسعار الغذاء في السنوات الماضية، مسجلاً رقماً قياسياً في مارس 2022.

وتراجعت وتيرة انخفاض أسعار السلع أواخر العام الماضي، لكنها لاتزال أعلى بنسبة 28% مقارنة بعام 2020.

وتستورد منطقة آسيا والمحيط الهادئ أغذية بقيمة تريليونَي دولار سنوياً.

وكان تأثير ارتفاع أسعار المواد الأساسية، كالأرز والقمح والزيت، أشد وطأة على الفقراء من غيرهم.

وجاء في التقرير «لا يستطيع ما يقرب من مليارَي شخص – أو نحو 45% من سكان آسيا – تحمّل تكاليف وجبات صحية، ما يسهم في انتشار فقر الدم والسمنة والجوع».

• ما يقرب من نصف مليار شخص، أي أكثر من ثمانية من كل 10 منهم في جنوب آسيا، عانوا نقص التغذية عام 2021، بينما يعاني أكثر من مليار شخص انعدام الأمن الغذائي من درجة معتدلة إلى شديدة.

• لم يتحقق أي تقدم في التخفيف من وطأة الجوع وسوء التغذية، وتدهور الوضع مع فقدان أعداد متزايدة من الناس لمواردهم كي يحصلوا على ما يكفي من الطعام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى