اخبار البحرين

لايجاد طرق للحفاظ على حياته.. الناشط البيئي عبدالله حسن يقترح: توفير مأوى للحيوانات قبل مصادرتها من مربيها

اكد الناشط البيئي عبدالله حسن ان مصادرة الحيوانات أو الطيور من ملاكها لأي سبب كان، يجب أن يسبقه توفير مأوى مناسب لها سواء كان في الأسر أو في الطبيعة حتى لا نعالج مشكلة بمشكلة أخرى ربما تكون أشد قسوة على هذه الحيوانات.

واشار حسن الى ان أغلب الطيور -على سبيل المثال- التي يتم مصادرتها لاي سبب كان يتم اطلاقها في الطبيعة مايعني الحكم عليها بالاعدام لأنه من الصعب عليها التكيف مع الطقس الحار في مناطقنا كما لا يمكنها الهجرة لكونها طيور ضعيفة عاشت لأجيال في الأسر ناهيك عن عدم قدرتها على توفير طعامها اليومي ونوع هذا الطعام.

مؤكدا أن الحال نفسه مع بقية الحيوانات التي لاتستطيع الجهات المختصة الاعتناء بمثل هذا النوع من الكائنات.

وأضاف: “ما أريد قوله ان على الجهات المعنية ايجاد خيارات انسانية لهذه الحيوانات عندما تقرر مصادرتها. وان لم تكن تملك تلك الخيارات فينبغي عليها وضع اشتراطات آمنة وصحية لدى ملاكها ومتابعته بشكل دوري لضمان توفر هذه الاشتراطات.

يذكر بأن العديد من الدول أتخذت مؤخرا خطوات عديدة في سبيل منع التربية العشوائية المضرة بالطبيعة والتي قد تتسبب في مشكلات عدة على الطبيعة والانسان، ومن بينها سن قوانين وعقوبات مغلظة لتربية الحيوانات دون تصريح مسبق، كما منعت حيازة وتربية الحيوانات المفترسة.

وفي المملكة العربية السعودية تصل غرامة تربية بعض انواع الحيوانات المفترسة ملايين الريالات، في خطوة جاءت بعد تكرر حالات هروب لهذه الحيوانات المفترسة، أو تسجيل حوادث أفتراس لمربيها وغيرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى