اخبار البحرين

سلمان بن محمد يشهد منافسات اليوم الرابع من بطولة آسيا الأولى للمصارعة

تواصلت‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬منافسات‭ ‬النسخة‭ ‬الأولى‭ ‬لبطولة‭ ‬آسيا‭ ‬للمصارعة‭ ‬تحت‭ ‬15‭ ‬و20‭ ‬والتي‭ ‬تقام‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬النائب‭ ‬الأول‭ ‬لرئيس‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضة‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬الأولمبية‭ ‬البحرينية،‭ ‬والتي‭ ‬ينظمها‭ ‬الاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬للمصارعة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬المجلس‭ ‬البحريني‭ ‬للألعاب‭ ‬القتالية‭ ‬والاتحاد‭ ‬الآسيوي‭ ‬للمصارعة‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للمصارعة،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬2‭-‬10‭ ‬يوليو‭ ‬المقبل‭ ‬على‭ ‬صالة‭ ‬مدينة‭ ‬خليفة‭ ‬الرياضية‭.‬

وقد‭ ‬شهد‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضة‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬البحريني‭ ‬للألعاب‭ ‬القتالية،‭ ‬منافسات‭ ‬اليوم‭ ‬الرابع‭ ‬والتي‭ ‬أقيمت‭ ‬خلالها‭ ‬نزالات‭ ‬مسابقة‭ ‬المصارعة‭ ‬الرومانية‭ ‬لفئة‭ ‬تحت‭ ‬20‭ ‬عامًا‭.‬

وقد‭ ‬أشاد‭ ‬سموه‭ ‬بالمستويات‭ ‬القوية‭ ‬التي‭ ‬ظهر‭ ‬بها‭ ‬اللاعبون‭ ‬نزالات‭ ‬هذه‭ ‬المسابقة،‭ ‬والتي‭ ‬عكست‭ ‬بصورة‭ ‬واضحة‭ ‬خوضهم‭ ‬لمرحلة‭ ‬إعداد‭ ‬قوية‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬النسخة‭ ‬من‭ ‬البطولة،‭ ‬مؤكدًا‭ ‬سموه‭ ‬أن‭ ‬قوة‭ ‬المنافسة‭ ‬في‭ ‬مسابقات‭ ‬هذا‭ ‬الحدث،‭ ‬تنعكس‭ ‬بصورة‭ ‬واضحة‭ ‬على‭ ‬نجاح‭ ‬هذه‭ ‬النسخة،‭ ‬متطلعًا‭ ‬سموه‭ ‬أن‭ ‬يواصل‭ ‬لاعبو‭ ‬ولاعبات‭ ‬المنتخبات‭ ‬المشاركة‭ ‬تقديم‭ ‬الأفضل‭ ‬فيما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬منافسات‭ ‬البطولة‭.‬

دعم‭ ‬القيادة‭ ‬للرياضة

من‭ ‬جانبه،‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬للهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضة‭ ‬د‭. ‬عبدالرحمن‭ ‬صادق‭ ‬عسكر‭ ‬أن‭ ‬رعاية‭ ‬ودعم‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬للقطاعين‭ ‬الشبابي‭ ‬والرياضي،‭ ‬يشكلان‭ ‬الدافع‭ ‬لاحتضان‭ ‬المملكة‭ ‬لأهم‭ ‬وأكبر‭ ‬البطولات‭ ‬الرياضية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الدعم‭ ‬والمساندة‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الموقرة‭ ‬برئاسة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭.‬

وأشار‭ ‬عسكر‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬استضافة‭ ‬المملكة‭ ‬لمنافسات‭ ‬النسخة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬بطولة‭ ‬آسيا‭ ‬للمصارعة‭ ‬تحت‭ ‬15‭ ‬و20‭ ‬عامًا،‭ ‬يأتي‭ ‬تحقيقًا‭ ‬لرؤية‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬ناصر‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ممثل‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬للأعمال‭ ‬الإنسانية‭ ‬وشؤون‭ ‬الشباب‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للشباب‭ ‬والرياضة،‭ ‬وتوجيهات‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬النائب‭ ‬الأول‭ ‬لرئيس‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضة‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬الأولمبية‭ ‬البحرينية،‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬البحرين‭ ‬خارطة‭ ‬الرياضة‭ ‬الدولية،‭ ‬وريادتها‭ ‬عبر‭ ‬الاستضافة‭ ‬التاريخية‭ ‬للنسخة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬البطولة‭ ‬القارية‭.‬

وأضاف‭: ‬‮«‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬دائمًا‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬يحث‭ ‬على‭ ‬استضافة‭ ‬المملكة‭ ‬لمختلف‭ ‬البطولات‭ ‬المهمة‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬المستويات،‭ ‬حيث‭ ‬تأتي‭ ‬هذه‭ ‬البطولة‭ ‬لتؤكد‭ ‬قدرة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬أكبر‭ ‬الأحداث‭ ‬الرياضية،‭ ‬لما‭ ‬تتمتع‭ ‬به‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬مناسبة‭ ‬وكوادر‭ ‬تنظيمية‭ ‬على‭ ‬أعلى‭ ‬مستوى‮»‬،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬ان‭ ‬استهداف‭ ‬البطولة‭ ‬للفئات‭ ‬العمرية‭ ‬من‭ ‬ناشئين‭ ‬وشباب،‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬استراتيجية‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضية،‭ ‬عبر‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬تهيئة‭ ‬أبطال‭ ‬المستقبل‭ ‬ومنحهم‭ ‬فرصة‭ ‬اكتساب‭ ‬الخبرة‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬تنافسية،‭ ‬مؤكدًا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬تزخر‭ ‬بالمواهب،‭ ‬وأن‭ ‬الهدف‭ ‬هو‭ ‬تهيئة‭ ‬كل‭ ‬الظروف‭ ‬للجيل‭ ‬القادم‭ ‬لمواصلة‭ ‬حصد‭ ‬الإنجازات‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الذهبي‭.‬

وتابع‭ ‬عسكر‭: ‬‮«‬إنه‭ ‬تنفيذًا‭ ‬لتوجيهات‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬حمد،‭ ‬فإن‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضة‭ ‬تسعى‭ ‬لتقديم‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬والمساندة‭ ‬المطلوبة‭ ‬لمختلف‭ ‬المؤسسات‭ ‬الرياضية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ضمان‭ ‬النجاح‭ ‬التنظيمي‭ ‬لمختلف‭ ‬البطولات‭ ‬التي‭ ‬تحتضنها‭ ‬المملكة،‭ ‬وذلك‭ ‬تأكيدًا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬هي‭ ‬موطن‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‮»‬‭.‬

وثمّن‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬للهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للرياضة‭ ‬بالجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المجلس‭ ‬البحرينيي‭ ‬للألعاب‭ ‬القتالية‭ ‬برئاسة‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬لدعم‭ ‬مختلف‭ ‬الرياضيات‭ ‬المنضوية‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬المجلس،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إشادته‭ ‬بالعمل‭ ‬المميز‭ ‬المقدم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬للمصارعة‭ ‬برئاسة‭ ‬عباده‭ ‬عدنان‭ ‬الملا،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التنظيم‭ ‬الناجح‭ ‬للبطولة‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬مكانة‭ ‬البحرين‭ ‬وتاريخها‭ ‬في‭ ‬استضافة‭ ‬الاحداث‭ ‬الرياضية‭ ‬المهمة،‭ ‬متمنيًا‭ ‬كل‭ ‬التوفيق‭ ‬لأبطال‭ ‬المستقبل‭ ‬في‭ ‬حصد‭ ‬الانجازات‭ ‬وتقديم‭ ‬المستوى‭ ‬الفني‭ ‬الذي‭ ‬يليق‭ ‬بالرياضة‭ ‬البحرينية‭.‬

حلبات‭ ‬عالمية‭ ‬

أثبتت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬أنها‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬احتضان‭ ‬مختلف‭ ‬البطولات‭ ‬الكبرى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أخرجت‭ ‬صالة‭ ‬مدينة‭ ‬خليفة‭ ‬الرياضية‭ ‬بحلة‭ ‬مميزة‭ ‬عبر‭ ‬تصميم‭ ‬الحلبات‭ ‬العالمية‭ ‬التي‭ ‬تحتضن‭ ‬النزالات‭. ‬

الاتحاد‭ ‬الآسيوي‭ ‬للمصارعة‭ ‬تابع‭ ‬الخطوات‭ ‬أولاً‭ ‬بأول،‭ ‬وقدم‭ ‬شكره‭ ‬إلى‭ ‬المجلس‭ ‬البحريني‭ ‬للألعاب‭ ‬القتالية‭ ‬والاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬للمصارعة،‭ ‬على‭ ‬دورهم‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬تجهيز‭ ‬الحلبات‭ ‬بدقة‭ ‬عالية‭ ‬وحرفنه،‭ ‬مما‭ ‬يؤكد‭ ‬دائمًا‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬احتضان‭ ‬مختلف‭ ‬البطولات‭. ‬

شاشة‭ ‬عملاقة‭ ‬

حرصت‭ ‬اللجنة‭ ‬المنظمة‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬شاشة‭ ‬عملاقة‭ ‬في‭ ‬صالة‭ ‬مدينة‭ ‬خليفة‭ ‬الرياضية‭ ‬تنقل‭ ‬النزالات‭ ‬على‭ ‬الهواء‭ ‬مباشرة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬استعانة‭ ‬الحكام‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬اللقطات‭ ‬التحكيمية‭ ‬التي‭ ‬تستدعي‭ ‬تدخلهم‭ ‬والذهاب‭ ‬إلى‭ ‬اللقطات‭ ‬لحسم‭ ‬بعض‭ ‬القرارات‭ ‬التحكيمية‭ ‬التي‭ ‬نادرًا‭ ‬ما‭ ‬تحدث‭. ‬

الفرحة‭ ‬عنوان‭ ‬الانتصار

اتسمت‭ ‬منافسات‭ ‬الأمس‭ ‬بالندية‭ ‬والقوة‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬اللاعبين‭ ‬المشاركين،‭ ‬والذي‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬ظهور‭ ‬مسابقة‭ ‬المصارعة‭ ‬الرومانية‭ ‬تحت‭ ‬20‭ ‬عامًا‭ ‬بصورة‭ ‬مميزة‭. ‬وما‭ ‬ميز‭ ‬هذه‭ ‬النزالات‭ ‬هي‭ ‬صرخات‭ ‬الفوز‭ ‬ومشاعر‭ ‬الفرح‭ ‬التي‭ ‬انتابت‭ ‬اللاعبين‭ ‬الفائزين‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬النزالات،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬تعبيرًا‭ ‬واضحًا‭ ‬على‭ ‬الانتصار‭.‬

كما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الملاحظ‭ ‬في‭ ‬النزالات‭ ‬أن‭ ‬عددًا‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬الخاسرين‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬يركضون‭ ‬خارج‭ ‬الصالة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الحزن‭ ‬الذي‭ ‬يخيم‭ ‬عليهم‭ ‬بعد‭ ‬الخسارة‭. ‬حيث‭ ‬لوحظ‭ ‬بكاء‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬بعد‭ ‬خسارة‭ ‬النزالات‭.‬

عمل‭ ‬متواصل‭ ‬ومؤثر

تلعب‭ ‬اللجان‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬الاسيوية‭ ‬للمصارعة‭ ‬تحت‭ ‬15‭ ‬و20‭ ‬سنة‭ ‬دورًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تعدد‭ ‬المهام‭ ‬الموكولة‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬المنظمة،‭ ‬وبالتأكيد‭ ‬فإن‭ ‬دور‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬برئاسة‭ ‬د‭. ‬أحمد‭ ‬العرادي‭ ‬كبير‭ ‬جدًا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬العدد‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬والتي‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬17‭ ‬دولة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬عدد‭ ‬المشاركين‭ ‬يفوق‭ ‬الـ400‭ ‬لاعب‭ ‬ولاعبة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الوفود‭ ‬الإدارية‭ ‬والرسمية‭.‬

وأكد‭ ‬د‭. ‬العرادي‭ ‬أن‭ ‬وطواقهما‭ ‬وبالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وضعوا‭ ‬جميع‭ ‬الإمكانات‭ ‬تحت‭ ‬تصرف‭ ‬اللجنة‭ ‬المنظمة‭ ‬وضيوف‭ ‬المملكة‭ ‬للظهور‭ ‬بأفضل‭ ‬صورة‭ ‬ممكنة‭ ‬تعكس‭ ‬التقدم‭ ‬والتطور‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬الجوانب‭ ‬التنظيمية‭ ‬وبما‭ ‬يليق‭ ‬بمكانة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬الرياضة‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تعدد‭ ‬الاستضافات‭ ‬للبطولات‭ ‬المختلفة‭.‬

وقال‭ ‬العرادي‭: ‬‮«‬هناك‭ ‬عمل‭ ‬وتنسيق‭ ‬كامل‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬اللجان‭ ‬بالبطولة‭ ‬ويبرز‭ ‬الدور‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬صالة‭ ‬المنافسات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬متكامل‭ ‬حرصًا‭ ‬منا‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬جميع‭ ‬المشاركين‭ ‬ووسط‭ ‬متابعة‭ ‬كبيرة‭ ‬للجميع‮»‬،‭ ‬مؤكدًا‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬راحة‭ ‬الوفود‭ ‬والمشاركين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اتباع‭ ‬كافة‭ ‬الإجراءات‭ ‬الصحية‭ ‬اللازمة‭ ‬والمتبعة‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬البطولات‭ ‬وبحسب‭ ‬ما‭ ‬يتطلبه‭ ‬التنظيم‭ ‬الخاص‭ ‬بالاتحادات‭ ‬الدولية‭ ‬والقارية‭.‬

وأوضح‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬بالبطولة‭ ‬أن‭ ‬الأيام‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬البطولة‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬أية‭ ‬إصابات‭ ‬مؤثرة‭ ‬عدا‭ ‬بعض‭ ‬الكدمات‭ ‬والتي‭ ‬تمت‭ ‬متابعتها‭ ‬بصورة‭ ‬كاملة‭ ‬مع‭ ‬المسئولين‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬والمنتخبات‭ ‬المشاركة‭ ‬وسط‭ ‬ارتياح‭ ‬تام‭ ‬من‭ ‬قبلهم‭ ‬على‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬وأشاد‭ ‬بها‭ ‬الجميع،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬طبيعة‭ ‬المنافسة‭ ‬واللعبة‭ ‬تتطلب‭ ‬متابعة‭ ‬حثيثة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الطواقم‭ ‬الطبية‭ ‬سواء‭ ‬أثناء‭ ‬المنافسات‭ ‬أو‭ ‬بعدها‭ ‬في‭ ‬مقار‭ ‬السكن‭.‬

وتعمل‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬بصورة‭ ‬دائمة‭ ‬وعلى‭ ‬مدار‭ ‬اليوم‭ ‬لتأمين‭ ‬احتياجات‭ ‬الوفود‭ ‬من‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬من‭ ‬جانب،‭ ‬وتوفير‭ ‬العلاج‭ ‬للإصابات‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬اللاعبون‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬المنافسات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬عليه‭ ‬الإشادة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جميع‭ ‬الوفود‭.‬

مشاركة‭ ‬عربية‭ ‬جيدة

سجلت‭ ‬المشاركة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬حضورا‭ ‬جيدا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬لاعبي‭ ‬المنتخبات‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الفوارق‭ ‬التي‭ ‬سجلتها‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬الهند‭ ‬واوزباكستان‭ ‬وإيران،‭ ‬واليابان‭ ‬وكوريا‭ ‬الجنوبية‭ ‬وقيرغستان‭ ‬وكازاخستان‭. ‬وقد‭ ‬سجلت‭ ‬منتخبات‭ ‬العراق‭ ‬والأردن‭ ‬والسعودية‭ ‬نتائج‭ ‬جيدة،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬الأهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المشاركة‭ ‬تسجيل‭ ‬الحضور‭ ‬واكتساب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬والاحتكاك‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬اللعبة‭ ‬واللاعبين،‭ ‬وتهيئتهم‭ ‬بالصورة‭ ‬التي‭ ‬تدفعهم‭ ‬للمنافسة‭ ‬وتحقيق‭ ‬الإنجازات‭ ‬في‭ ‬المشاركات‭ ‬القادمة‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى