اخبار البحرين

جمعية المكاتب الهندسية تقيم أول تجمع لها

أناب معالي الشيخ سلمان بن عبدالله بن حمد آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري رئيس مجلس إدارة مؤسسة التنظيم العقاري، سعادة المهندس ناجي سبت سالم مدير عام المساحة لحصور حفل الغبقة الرمضانية التي نظمتها جمعية المكاتب الهندسية البحرينية، وأقيمت في فندق «دوان تاون روتانا» وبحضور عدد من كبار المسئولين ومنتسبي الجمعية من المهندسين والمهندسات.
وبهذه المناسبة أعرب سعادة المهندس ناجي سبت نائب راعي الحفل عن خالص التهاني والتبريكات للأسرة الهندسية البحرينية ولجميع أبناء البحرين بمناسبة شهر رمضان المبارك، كما نقل تحيات معالي الشيخ سلمان بن عبدالله بن حمد آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري رئيس مجلس إدارة مؤسسة التنظيم العقاري لأعضاء جمعية المكاتب الهندسية البحرينية مع تمنياته لهم بالتوفيق والنجاح، مؤكداً حرص جهاز المساحة والتسجيل العقاري ومؤسسة التنظيم العقاري على توطيد التعاون مع الجمعية ومع جميع المؤسسات المهنية بهدف خلق مؤسسات مجتمع مدني في المجالات المهنية والتخصصية قادرة على تنمية تخصصاتها ومنتسبيها وتعمل كشريك في صنع القرار.
وأشاد سعادة المهندس ناجي سبت بالدور الرائد الذي تقوم به جمعية المكاتب الهندسية في دعم جهود مملكة البحرين في مجال التنمية العمرانية والعقارية، وما يوليه منتسبيها من اهتمام بالتزود بالمعارف والعلوم الهندسية وفق أفضل الممارسات العالمية. وقال سعادته بأنه من ضمن سياسات جهاز المساحة والتسجيل العقاري ومؤسسة لتنظيم العقاري التواصل والتنسيق مع المؤسسات المهنية والتخصصية بهدف الاطلاع على آرائهم وتوجهاتهم التي تسهم في اتخاذ القرارات المناسبة واعتماد الإجراءات الميسرة تحقيقاً للمصلحة العامة.
من ناحيته، تقدم رئيس مجلس ادارة جمعية المكاتب الهندسية البحرينية المهندس مازن أحمد العمران في كلمة له، بالشكر والتقدير لمعالي راعي الحفل ونائبه على الرعاية لأول فعالية تقيمها الجمعية.
وأشار إلى أن هدف هذه الفعالية الرمضانية هو الالتقاء بكل الذين كانت لهم مواقف مشرفة في دعم ومساندة الجمعية لتحقيق أهدافها في تطوير مهنة الهندسة والعمل الاستشاري والارتقاء به بما يتوافق وريادة مملكة البحرين في هذا المجال على مدى العقود الماضية، إلى جانب الالتقاء بأصحاب المكاتب الهندسية لاطلاعهم على أهم الانجازات والجهود التي بذلتها الهيئة الادارية للجمعية في خدمة العمل الهندسي والتعرف على مطالبهم وتوجهاتهم بشأن تطوير العمل.
وتطرق إلى ما قامت به إدارة الجمعية من جهود لخدمة وتطوير العمل الهندسي، ومنها تعزيز العلاقة مع المنظمات الهندسية المحلية والاقليمية والدولية سواء كانت مؤسسات حكومية أو جمعيات مهنية، وذلك بواسطة مد جسور التعاون من خلال محاكاة القوانين والانظمة المشرعة للعمل الهندسي ومحاولة الاستفادة منها، واستغلالها لمصلحة المكاتب الهندسية ومصالح المهندس البحريني.
وأوضح أن الجمعية سعت الى بناء جسور التعاون مع مجلس مزاولة المهن الهندسية وجمعية المهندسين البحرينية (الجمعية الأم)، من خلال نافذة اعداد وصياغة اللائحة التنفيذية، أسوة بما تم تحقيقه في مشروع «بنايات»، والذي جاء حصيلة جولات من الاجتماعات والتمحيص لتسهيل اجراءات اصدار تراخيص البناء من المكاتب الهندسية، تعزيزا لثقة الدولة في المكاتب الهندسية البحرينية والتزامها الادبي باخلاقيات المهنة التى تمتلكها هذه المكاتب.
وأشار إلى اهتمام الجمعية أيضا بوضع استراتيجية عمل لتوظيف وتدريب المهندسين حديثي التخرج وعملت على توفير استقلالية الممارسة للمهندس والمكتب الهندسي من خلال تأكيد الفصل في تراخيص مزاولة المهن الهندسية بين المهندس الممارس والمكتب الهندسي، فضلا عن تحركها في العديد من الملفات الهامة، ومنها: الحد الادنى لعدد المهندسين بالمكاتب الهندسية، تأسيس الشركات الهندسية التجارية، مدة صلاحية تراخيص المكاتب والمهندسين، و تأمين التعويض المهني.
وأعرب في ختام كلمته عن تقديره للحضور الكريم وعن خالص الشكر على مواقفهم المشرفة لدعم المكاتب الهندسية البحرينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى