اخبار الاقتصاد

“المجموعة السعودية” و”بتروكيم” توقعان اتفاقاً لإتمام صفقة دمج محتملة

أعلنت المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي، عن توقيع مذكرة تفاهم غير ملزمة فيما يتعلق بصفقة مبادلة أوراق مالية مع الشركة الوطنية للبتروكيماويات “بتروكيم”، لإتمام الصفقة المحتملة لدمج أعمال الشركتين.

وقالت المجموعة السعودية في بيان على “تداول السعودية”، اليوم الثلاثاء، إن مجلس الإدارة وافق على دراسة الجدوى الاقتصادية بخصوص دمج أعمال الشركتين “الصفقة المحتملة”، وتحديد معامل مبادلة الأسهم وهيكل تنفيذ الصفقة المحتملة.

وقامت المجموعة السعودية بتعيين شركة إتش إس بي سي العربية السعودية كمستشار مالي، فيما قامت “بتروكيم” بتعيين شركة جي أي بي كابيتال كمستشار مالي، وذلك فيما يتعلق بالصفقة المحتملة.

وأوضح البيان أن المجموعة السعودية وشركة بتروكيم اتفقتا بشكل غير ملزم بموجب مذكرة التفاهم على أن يكون هيكل تنفيذ الصفقة المحتملة من خلال عرض مبادلة أسهم يقدم من قبل المجموعة السعودية (بصفتها العارض) لبتروكيم (بصفتها الشركة المعروض عليها) لغرض الاستحواذ على جميع الأسهم المصدرة في بتروكيم التي لا تملكها المجموعة السعودية، وذلك مقابل إصدار أسهم جديدة في المجموعة السعودية لمساهمي بتروكيم وفقاً لأحكام المادة (26) من لائحة الاندماج والاستحواذ، مما سينتج عنه إلغاء إدراج أسهم بتروكيم بحيث تصبح شركة مملوكة بالكامل للمجموعة السعودية.

وسيكون معامل مبادلة الأسهم للصفقة المحتملة (1,27)، والذي بموجبه سيحصل مساهمو بتروكيم – في حال إتمام الصفقة – على (1,27) سهمًا في المجموعة السعودية مقابل كل سهم يملكونه في بتروكيم (“معامل مبادلة الأسهم”).

وقالت المجموعة السعودية، إنه قد تم التوصل إلى معامل مبادلة الأسهم بعد إجراء الشركتين لدراسات العناية المهنية اللازمة والتقييم المالي لكل طرف.

تجدر الإشارة إلى أن مذكرة التفاهم تعد اتفاقا غير ملزم، حيث يخضع تنفيذ الصفقة إلى اتفاق الشركتين على اتفاقية نهائية ملزمة تحدد شروط وأحكام الصفقة، والتي ستتضمن الحصول على جميع الموافقات النظامية اللازمة وموافقة الجمعية العامة غير العادية للشركتين على الصفقة والمسائل المتعلقة بها. وسيتم الإعلان عن جميع التفاصيل ذات الصلة في حينه.

تجدر الإشارة أيضاً إلى أن الصفقة المحتملة تنطوي على أطراف ذوي علاقة، كما أن لعدد من أعضاء مجلس الإدارة مصلحة فيها وسيتم الإفصاح عن تفاصيل ذلك في وقت لاحق.

وأورد البيان أن الطرفين يسعيان لاستيفاء كافة المتطلبات ذات الصلة بالصفقة المحتملة قبل نهاية العام الميلادي الحالي، ومنها التوقيع على الاتفاقية النهائية الملزمة والحصول على الموافقات النظامية ومن ثم عرض الصفقة المحتملة على مساهمي كل من المجموعة السعودية وبتروكيم وفقًا للأنظمة واللوائح ذات الصلة.

وأوضح أن الصفقة المحتملة تخضع للموافقات النظامية، بما في ذلك موافقة الجمعية العامة غير العادية لكلا الشركتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى