اخبار الاقتصاد

إلى أي مدى يمكن أن ترتفع أسعار النفط بعد تخفيضات أوبك للانتاج؟

اتخذت أوبك بلس موقفًا متشددًا حيث خفضت الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميًا بدءًا من نوفمبر 2022، في أكبر خفض لإنتاج النفط الخام منذ مارس 2020، في محاولة لتعويض الانخفاضات الأخيرة في الأسعار، على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة للقيام بالعكس، يأتي ذلك بعد انخفاض الأسعار إلى حوالي 80 دولار للبرميل من أكثر من 120 دولار في أوائل يونيو، مع تعمق مخاوف الركود العالمي.

وعقب قرار أوبك بلس تأثرت تجارة النفط الخام حيث ارتفع خام غرب تكساس لأعلي مستوياته منذ 15 سبتمبر عند 88.64 دولار وارتفع خام برنت عند 94.40 دولار وهو الأعلى في ثلاثة أسابيع، وبرغم ذلك لا تزال أسعار خام غرب تكساس أقل بنسبة 30% من ذروتها في مارس 2022، تخاطر خطوة أوبك بلس بتجديد الضغط على ميزان العرض والطلب العالمي للنفط الخام في الأشهر المقبلة، مما قد يؤدي إلى حد أدنى للسعر.

أوبك تعلن تخفيضات إنتاج النفط

خفضت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) إلى جانب روسيا ومنتجون آخرون مستويات الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميًا يوم الأربعاء (5 أكتوبر)، وهي خطوة تهدد بمساعدة موسكو في تمويل الحرب الجارية ضد أوكرانيا وإلحاق الضرر بالأسواق.

من المحتمل أن يكون خفض الإنتاج لأن العقود الآجلة للنفط تراجعت حوالي ثلث قيمتها منذ يونيو، مع أربعة أشهر متتالية من الانخفاضات، نتيجة لارتفاع الدولار الأمريكي ومخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي.

كانت المجموعة تحاول إبقاء سعر النفط فوق 90 ​​دولار للبرميل، فقد خفضت مؤخرًا إنتاج الخام بمقدار 100 ألف برميل يوميًا، في محاولة لدعم الأسعار ولكن ذلك لم يكن كافيًا لرفع الأسعار التي استمرت في التراجع، مما أجبر أوبك بلس على خفض آخر بنحو مليوني برميل في 5 أكتوبر.

يُنظر إلى خفض الإنتاج على أنه معارضة للرئيس الأمريكي “جو بايدن”، خاصة وأن بايدن زار المملكة العربية السعودية في يوليو لمحاولة إقناع المملكة بعدم خفض الإنتاج، ويبدو الآن أن جهود بايدن قد فشلت بالفعل، تعتبر المملكة العربية السعودية هي ثاني أكبر منتج للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة.

انتقد مسؤولو البيت الأبيض القرار الذي اتخذته 22 دولة في أوبك بلس في جنيف، وقال محللون إن ذلك قد يزيد من مخاطر حدوث ركود عالمي في الأشهر المقبلة، هذا وقد تراجعت أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية منذ شهور لكنها ارتفعت في الأيام الأخيرة بفعل توقعات بتخفيضات إنتاج أوبك.

قال مستشار الأمن القومي “جاك سوليفان” ومدير المجلس الاقتصادي الوطني “بريان ديس” في بيان إن الرئيس بايدن أُعجب بتخفيضات أوبك بلس في حصص الإنتاج بينما يكافح الاقتصاد العالمي مع استمرار التأثير السلبي لغزو بوتين لأوكرانيا، فهو قرار مبصر للولايات المتحدة.

وقال سوليفان ودييس: “في الوقت الذي يعد فيه التمسك بإمدادات الطاقة العالمية من الأمور البالغة الأهمية، من المرجح أن يكون لقرار أوبك بلس عواقب وخيمة على الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل ​​التي تعاني من أسعار الطاقة المرتفعة، ومن المؤكد أن التأثير سيكون هو الأشد”.

وقالت أوبك إن قرار خفض الإنتاج من 43.8 مليون برميل يوميا إلى 41.8 مليون برميل يوميا سيدخل حيز التنفيذ في نوفمبر، هذه هي المرة الأولى التي تخفض فيها أوبك إنتاجها المستهدف منذ بدء جائحة فيروس كورونا في مارس 2020، ومع ذلك، كان تحالف المنتجين ينتج 3 ملايين برميل يوميًا أقل من هدفه هذا العام.

وقلل المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض “جون كيربي” من تأثير اتفاق أوبك بلس الجديد، حيث إن الدول المنتجة للنفط لا تنتج بكامل طاقتها، وأضاف: “لذلك، من بعض النواحي فإن إعلان خفض الإنتاج هذا يجعلهم أقرب إلى الإنتاج الفعلي”.

ومع ذلك، يأمل المنتجون في وقف انخفاض أسعار النفط الخام العالمية، حيث تراجعت أسعار الخام العالمية التي كانت قد تجاوزت 100 دولار للبرميل في وقت سابق هذا العام بنحو 32% على مدى الأشهر الأربعة الماضية، ليرتفع خام برنت إلى فوق 94 دولار للبرميل بعد إعلان أوبك عن تخفيضات الإنتاج.

من سيفوز بمعركة أسعار النفط؟

إن القرار المثير للجدل الذي اتخذته أوبك بلس التي تضم المملكة العربية السعودية وروسيا بخفض إنتاج النفط يفرض بشكل أساسي مزيدًا من الضغط على سوق النفط لأنه يقلل من توافر السلعة ويضيف ضغطًا صعوديًا على الأسعار.

منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير، لجأت الحكومات الغربية إلى مصادر أخرى للنفط للابتعاد عن الكرملين كعقاب مالي، ومع ذلك، كانت روسيا موردًا عالميًا رئيسيًا لكل من النفط الخام والغاز، وبالتالي أدى النقص إلى ارتفاع الطلب والأسعار.

نتيجة لذلك، كان من الممكن أن يساعد المزيد من النفط من أوبك وحلفائها في تخفيف ارتفاع أسعار الطاقة، ومع ذلك، ذهبت أوبك بلس في الاتجاه الآخر واختارت إبقاء الأسعار أعلى.

وأصدر البيت الأبيض بيانا ردا على قرار أوبك، وقال إن هذا القرار سيكون له تأثير سلبي على الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل التي تعاني من أسعار الطاقة المرتفعة، وأضاف البيان أن الرئيس بايدن أقر بتسليم 10 مليون برميل اضافية من الاحتياطي الاستراتيجي للولايات المتحدة في الشهر القادم.

ومع ذلك، يقول أحد المحللين إن الولايات المتحدة “تلعب بالنار” حيث أصدرت 10 ملايين دولار إضافية من الاحتياطي الاستراتيجي لأن احتياطياتها من النفط الخام عند أدنى مستوى لها منذ عام 1984.

هل يمكن أن يؤدي خفض أوبك إلى عودة النفط الخام إلى 100 دولار للبرميل؟

يري خبراء سوق السلع إن الخطوة التي اتخذتها المجموعة تخاطر الآن بوضع تشديد متجدد على توازن العرض والطلب العالمي للنفط الخام في الأشهر المقبلة، مما قد يؤدي إلى أرضية سعرية عند مستويات ما قبل اجتماع أوبك بلس.

فيما يعتقد آخرون أن الأسعار ستظل مقيدة بنطاقها حتى بعد أهداف خفض الإنتاج بأكثر من المتوقع من قبل أوبك بلس، لماذا ا؟ لأن المخاوف من الركود تتزايد والعوامل الهبوطية تتراكم، فمعدلات الطلب على النفط آخذ في الانخفاض وأسواق رأس المال في حالة اضطراب فالتقلبات عالية، وبصرف النظر عن ذلك، لا يزال يتعين علينا معرفة ما إذا كان بإمكان المجموعة تنفيذ هذه التخفيضات أم لا.

اتخذ بنك جولدمان ساكس أيضًا موقفًا صعوديًا للغاية بشأن النفط بعد إعلان أوبك، حيث قام بمراجعة التوقعات الأعلى لبرنت للربع الرابع من عام 2022 والربع الأول من عام 2023 بمقدار 10 دولارات ليصل إلى 110 دولارات / 115 دولار.

أوبك بلس مثل البنك الاحتياطي الفيدرالي

مع الركود العالمي الذي يلقي بثقله على الطلب، شهدت أسعار النفط العالمية للتو أطول انخفاض منذ عام 2020، حيث تراجع خام برنت من 120 دولار للبرميل في يونيو إلى حوالي 93 دولار وهو انخفاض بأكثر من 20% في ثلاثة أشهر.

فيما يتعلق بقرار خفض الإنتاج، قال وزير الطاقة السعودي “عبد العزيز بن سلمان”: يعبر هذا القرار عن رغبتنا في استخدام جميع الأدوات الموجودة في صندوق الأدوات لدينا، وهذا التعديل البسيط يظهر يقظة وقائية واستباقية في دعم الأداء المستقر والفعال في السوق.

وهذا يعني أيضًا أن أوبك بلس أصبحت أشبه بـ “البنك المركزي لسوق النفط” كما يعتقد محلل جي بي مورجان “كريستيان مالك” الذي أضاف أن القرار يمثل حقبة جديدة لأوبك بلس حيث ستتدخل المجموعة “بطريقة أكثر ديناميكية مثل الاحتياطي الفيدرالي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى