مقالات

لماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ

لماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ؟، يصغر معاذ النبي صلى الله عليه وسلم بواحد وعشرين عام، وقد كان له مكانة خاصة لدى قومه والصحابة وحتى الرسول عليه الصلاة والسلام، وفي المقال الآتي الخاص ب سيتم توضيح السبب الذي أدى لاهتزاز عرش الرحمن، بالإضافة للتطرق لأهم التفاصيل المتعلقة بجنازته وتلك الخاصة بزوجته، وأخيرًا ذكر لعدد من أهم الصفات التي تمتع بها سعد.

لماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ

كان اهتزاز عرش الرحمن المسخر بمشيئة الخالق تعبيرًا عن مدى حب الله عز وجل له، ومدى فرحه للقائه وقدوم روحه، ووقد قيل بأن الاهتزاز هو لحملة العرش وليس للعرش نفسه،[1] كما يوجد العديد من الآراء الأخرى المتعلقة بهذا الأمر، فقد كانت بعض الآراء تقول بأن ذلك كان تنبيهًا للملائكة بأن الروح الصاعدة إليهم هي روح ولي من أولياء الله الصالحين، كما مائل البعض الأخر منهم لاعتباره أمر عظيم مما أدى لاهتزاز العرش، وأخيرًا يُقال بأن العرش هو العرش الذي حُمل فيه سعد في جنازته وقد اهتز لثقله، ويجدر الإشارة بأن هذا الرأي هو الأضعف ولكن وجب التنبيه به.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي حكم في بني قريظة

جنازة سعد بن معاذ

استشهد سعد بن معاذ إثر إصابته بسهم من العدو المشرك في غزوة الخندق، ومن ثم دعا ربه بأن يبقيه حتى تقر عينه من يهود بني قريظة، فقام بالحكم عليهم بقتل جنودهم، وسبي نسائهم وذراريهم وما أن فرغ من ذلك حتى انفتق عرقه (الأكحل) ومات، قد قال المنافقون بأن جنازته كانت خفيفة ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم خبر بسعد وكانوا أن الملائكة هم من حملوا سعد وكانوا 70 ألف، ويجدر الإشارة لأن صفات سعد بن معاذ عديدة ومنها ما يأتي:

  • الذكاء.
  • الشجاعة.
  • الهمة العالية والإيجابية.
  • الصدق.
  • الحنكة.
  • الدبلوماسية.
  • الغيرة.

زوجة سعد بن معاذ

هند بنت سماك بنت عتيك بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل هي زوجته، وهي من عائلة عريقة وأنجبت منه عمرًا وعبد الله، وكانت قد بايعت الرسول صلى الله عليه وسلم ودخلت الإسلام آنذاك.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

وبهذا نصل إلى ختام مقال لماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ والذي تم من خلاله التعرف على العديد من الآراء حول ذلك، بالإضافة للتطرق إلى تفاصيل وفاة وجنارة سعد، وأخيرًا التطرق لأهم المعلومات عن زوجته.

المراجع

  1. ^
    islamweb.net , islamweb , 672022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى